آڶمشرۈبآت آڶأمثل للشهر آڶڪريم


يفرض الصيام على المسلم عدم تناول الأطعمة والمشروبات خلال النهار، فيفقد الجسم أثناء ساعات الصيام الكثير من السوائل وخاصة مع حلول رمضان هذا العام في فصل الصيف تتضاعف كمية السوائل المفقودة. والجسم بحاجة لأن يعوض هذه الكمية المفقودة لكي لا يتعرض جسم الصائم للخطر.

فما إن ينطلق مدفع الإفطار حتى تتهافت الأنفس إلى شرب ما يرطب البدن ويثلجه.

وتجنبا لربكة المعدة  ما بين ساخن وبارد والتعرض للخطر ينصح  باختيار من قائمة مشروبات رمضان ما يتلاءم مع الإفطار أو السحور، وأيضا ما تحويه الوجبة من عناصر غذائية.
ففي رمضان تحرص الموائد على تحضير المشروبات التقليدية التي تمد الجسم بالكثير من الفيتامينات بالإضافة إلى فواكه الموسم الحالي التي يمكن بواسطتها إضافة لمسة عصرية إلى هذه المشروبات حتى تكون ألذ وأشهى.

ومن أفضل هذه المشروبات: عصير التفاح بالصودا ويقدم بعد الإفطار أو السحور ليساعد على عملية الهضم.
 التمر الهندي بصودا الليمون يمكن تناوله على الإفطار أو بعده.
 شراب السوبيا المثلج بماء الورد الذي يعد من المشروبات المحببة لدى كل عربي لما لها من فوائد كثيرة فهي تمد الجسم بالطاقة وتروي العطش، هناك بلدان تصنعها من الشعير وأخرى من الشوفان.
 عصير قمر الدين بجوز الهند والفانيليا ويقدم على الإفطار. يعد قمر الدين من أهم المشروبات التي يوصي موقع مجتمعي بتناولها في رمضان، لأن المشمش غني بعناصر مهمة تعوض الجسم عن ما فقد طوال اليوم.
 عصير الليمون بالنعناع الأخضر ويقدم على الإفطار أو بعده
 عصير طبقات الفواكه المشكلة والوقت الأنسب لتناوله بعد الإفطار بساعة أو قبل السحور ليمد الجسم بالطاقة 
عند الصيام في حرارة الصيف، ليس مهماً فقط شرب قدر كاف من الماء أثناء الإفطار... بل يجب أيضاً الحفاظ على توازن المحتوى الإلكتروليتي في الجسم، أي الحفاظ على نسبة تركيز الصوديوم في الدم. ويقول الدكتور سالفن جورج، الطبيب الباطني في مستشفى ميدكير في دبي: "مَن يشرب الكثير من الماء في وقت قصير، يتسبب في تقليل المحتوى الإلكتروليتي في الدم، مما يؤدي إلى حالة تُعرف بنقص صوديوم الدم".
وأشار الطبيب إلى أن المشروب المثالي عند تناول الإفطار ينبغي أن يحتوي على الإلكتروليتات، لاسيما الصوديوم،الذي يفقده الجسم بسبب التعرق مثلاً. "يمكن للمرء أن يقوم بإعداد هذا المشروب بنفسه في المنزل،وذلك بإذابة عبوة ملح معالجة الجفاف في لتر من الماء". وأضاف الدكتور أن المشروبات الرياضية المتوافرة في الأسواق تُعد مناسبة أيضاً؛ لاحتوائها على قدر كاف من الإلكتروليتات. وعلى العكس من ذلك، تُعد مشروبات الطاقة أقل فائدة؛ لأنها تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية وتفتقر للنسبة الصحيحة من الماء والإلكتروليتات. 



شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء