حقا بدون هذا الفيتامين ..سوف نعانى كثيرا !!


إنّه الفيتامين الذي يحتوي على كلّ الحسنات. يعطي الطاقة للجسم، ويقوي جهاز المناعة، ويحفظ البشرة والعظام.
لكن للأسف، نحن لا نستهلكه بشكل كافٍ بحسب دراسة فرنسيّة حديثة، جاءت لتؤكد أنّ معظم الناس لا يستهلكونالفيتامينC بشكل كافٍ. ونقص الفيتامين C لا يمرّ من دون تبعات، إذ يزيد من هشاشة عظامنا، ويحدّ من قدرة الجسم على محاربة الكم الهائل من التلوث والميكروبات المحيطة بنا. ليس هذا فقط، إذ يؤدي نقص الفيتامين Cإلى جفاف البشرة، خصوصاً أنّه عنصر مساعد على تصنيع الكولاجين، وهو المادة الضرورية للحفاظ على شباب البشرة ونضارتها. من جهة أخرى، يزيد الفيتامينC من قدرتنا على التركيز، من خلال دوره الأساسي في نقل الرسائل العصبيّة. كما أنّ له دوراً أساسياً في محاربة الأكسدة، لأنّه يمتص المعادن الثقيلة من الجسم، مثل الزئبق والرصاص، ويساعد في تفكيكها.كلّ تحدٍّ يواجهه الجسم، سواءً نفسياً أو جسدياً، يحتاج إلى إمدادات من الفيتامين C. حتى في حالات الضغط والتوتر،يمكن لهذا الفيتامين الخاص أن يساعد في مدّ الجسم بالحيوية التي يحتاجها.لكلّ هذه الأسباب، لا يجب أن يقلّ استهلاكنا للفيتامين C عن 110 ميلليرغرامات في اليوم، بحسب الدراسة الفرنسية التي أجرتها "الوكالة الفرنسية للأمن الصحي للغذاء"... لكن بحسب بعض الأطباء، فإنّ جسمنا يحتاج إلى كمية أكبر. والسبب هو نمط الحياة اليومي للإنسان العصري بما يكتنفه من ضغوط، إضافة إلىما نتعرّض له من تلوث هوائي وغذائي. 
وبحسب هؤلاء الباحثين، يجب ألا يقل استهلاكنا للفيتامين C عن 400 ميلليغرام في اليوم.لكن من أين نحصل على هذه الكمية؟ وماذا يجب أن نأكل كي نبقي مخزون الفيتامين C في أجسامنا مرتفعاً؟الحلّ بسيط: كيوي، بروكولي، ومقدونس. هذه الأطعمة تحتوي على المنسوب الأكبر من الفيتامين الشهير. لهذا، يجب أن نكثر من استهلاكنا لها. كما يجب أن نبقي الحمضيات حاضرة دائماً على مائدتنا، وخصوصاً الحامضوالبرتقال والغريب فروت.
 للوصول إلى النسبة المرجوة من الفيتامين C، ينصح الخبراء بأن نأكل خمسةأنواع من الفاكهة والخضار في اليوم الواحد على الأقلّ.يمكنك أيضاً اللجوء إلى الإضافات المصنعة من الفيتامين C، شرط ألا تكثري من استهلاكها بشكل عشوائي. 

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء