ماذا نفعل مع الصداع الناتج عن الجيوب الأنفية ؟

الصداع الناجم عن التهاب الجيوب الأنفية يحدث عادة بسبب اضطراب حركة الهواء داخل تجاويف الجيوب الأنفية الواقعة حول الأنف والعينين وفي الوجنتين، وهي من الحالات المرضية المزمنة التي تحتاج في علاجها إلى صبر ومتابعة، حيث يستغرق العلاج وقتاً أطول من أي التهاب آخر.

أطباء الأنف والأذن والحنجرة يقدمون لمرضاهم، عادة، مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعد على تخفيف ألم الجيوب الأنفية، نذكر منها:

- استخدام رذاذ الأنف المرطب على النحو الموصى به من قبل الطبيب.

- الإستنشاق بمحلول الملح المخفف للمساعدة في تخفيف احتقان الجيوب الأنفية.

- إستشارة طبيب الحسّاسية إلى من يعاني سابقاً من مرض الربو والحسّاسية؛ حتى تظل الحالة تحت السيطرة ولا تتعرّض للتهيج الذي يزيد من حدة المرض.

- استعمال الوصفة الطبية بالطريقة الصحيحة وعلى النحو المناسب للحالة، وبخاصة فيما يتعلّق بالمضادات الحيوية (التي تعطى لعلاج الالتهابات البكتيرية) و"الاستيرويدات"، ومضادات الحسّاسية، والأدوية مزيلة الاحتقان.



نصائح لتخفيف الازعاج:

وضع كمادات دافئة على المنطقة المنتفخة عدة مرات في اليوم.

استعمل وسادات إضافية لرفع رأسك عند النوم، ولمساعدة في تصريف جيوبك.

خذ علاج بدون وصفة طبية لعلاج صداع الجيوب.

قم بزيارة طبيبك لتحديد موعد لمعرفة سبب اوجاعك.

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء