هل يجوز استخدام أدوية تحد من الشهية للمساعدة على الصوم؟

الأدوية التي تحد من الشهية للطعام كثيرة ومن ضمنها تلك الأدوية التي تحتوي على «فنيل برونالامين هيدروكلوريد» وتوجد أسماء تجارية كثيرة في الصيدليات لهذا المركب.
وهذه الادوية تعمل على الحد من الشهية لفترة قصيرة اذ يبطل مفعولها المؤثر بعد اسبوع او اسبوعين رغم استعمالها المستمر.
هذا مع الأخذ في الاعتبارات هذه الادوية معظمها يحتوي على مادة الكافيين بالاضافة الى مادة «الفنيل برولامين» الذي يعمل على ادرار كمية كبيرة من الماء ويعرض الجسم للجفاف. ويسهم الكافيين في مزيد من العصبية والتوتر.
وهذه الاضرار الصحية الجسدية والنفسية الخطيرة لاستخدام الأدوية التي تحد من الشهية الى الطعام من الناحية الطبية والصحية واضحة تماماً.
أما من الناحية الشرعية والفقهية فهي تلغي المعنى الحقيقي والهدف الأساسي من الصوم وفلسفته الذي يكون عليها الجزاء والثواب فلا يصح ولا يجوز استخدام هذه الحبوب طبياً وشرعياً.
لكن كعادة المستحدثات الطبية التي تقلب الأمور رأساً على عقب فقد أعلن بالأمس القريب عن اكتشاف حبوب تمنع الشعور بالجوع ابتكرها علماء ايطاليون لأصحاب الحميات الغذائية الذين يحاولون التخلص من السمنة والوزن الزائد عن طريق ملء فراغ المعدة وهم يقارنون مفعولها بما يشعر به من تناول صحن كبير من معجنات المعكرونة الاسباجتي.
ويتحول القرص أو الحبة الى كرة هلامية عندما يضاف الماء إليه وهو مصنوع من ألياف السيلولوز وهي قابلة للهضم والمرور عبر الجهاز الهضمي دون مشاكل.
وهذه المادة الغذائية ليست لها اضرار مركبات «فينل برولامين هيدروكلوريد» ولا تأثير مادة «الكافيين» فهي من الناحية الطبية آمنة ولا تضر الصحة.

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء