العلم الحديث يصادق على رقية الرسول صلى الله عليه وسلم في الإستشفاء بالتربة

اكتشفت في التربة بكتيريا يمكن تحويلها واستخدامها كوسيلة لتطوير علاج الأورام السرطانية.
وأكدت محررة الشؤون الصحية لموقع /بي . بي . سي/ كارولين باركنسون اليوم أن فريق من العلماء البريطانيين والهولنديين تمكنوا في دراسة حديثة من تحويل أنزيم عن طريق استخدام الهندسة الوراثية إلى بكتريا من أجل تطوير عقار لعلاج الأورام السرطانية.
وبينت أن الدراسة استندت على نظرية التولد البزري أو البوغي /عملية تولد البزر في بعض النباتات والحيوانات/ وإمكانية تطبيق ذلك على بكتيريا كلوستروديوم داخل الأورام التي يمكنها أن تنمو في عدم وجود الأكسجين.
وذكرت باركنسون أن هذه البكتريا تنمو فقط داخل الأورام السرطانية الصلبة مثل أورام الثدي والمخ والبروستاتا لكنها لا تنمو في الأنسجة الأخرى من الجسم حيث يوجد الأكسجين.
كما أشار الخبراء إلى احتمال الانتظار لبعض الوقت للاستفادة من هذا الانجاز العلمي الجديد الذي قدم لجمعية علم الأحياء الدقيقة.
كما يجري العمل على تقديمه للمؤتمر العلمي الذي ينعقد في الخريف في جامعة نيويورك.



دليل اللإستشفاء بالتربة :

سئل شيخنا الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قرحة أو جرح ، قال باصبعه : هكذا ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها وقال ( بسم الله ، تربة أرضنا بريقة بعضنا يشفى سقيمنا بإذن ربنا ) متفق عليه
فقال رحمه الله بقوله( ذكر بعض العلماء أن هذا مخصوص برسول الله صلى الله عليه وسلم وبأرض المدينة فقط وعلى هذا فلا إشكال ولكن رأي الجمهور أن هذا ليس خاصا برسول الله صلى الله عليه وسلم ولا بأرض المدينة بل هو عام في كل راق وفي كل أرض ولكنه ليس من باب التبرك بالريق المجردة بل هو ريق مصحوب برقية وتربة للاستشفاء وليس لمجرد التبرك ) مجموع فتاوى ورسائل محمد بن صالح العثيمين 109

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء