باحث مصري يكتشف علاج لسم العقرب من القمح


القاهرة / تمكن الباحث المصري، وائل جاد، بجامعة بروكسيل ببلجيكا، من التوصل إلى طريقة جديدة لتخليق سم العقرب معمليا داخل أنبوبة اختبار وذلك باستخدام جنين حبة نبات القمح.
 
وقام الباحث بابتكار تلك الطريقة بالتعاون مع جامعة ماتسوياما اليابانية في خلال إحدى زياراته لها، وتستخدم تلك الطريقة في تخليق البروتينات الصعبة التي لا يمكن استخلاصها بالطرق العادية وخاصة البروتينات المسببة للأمراض بعد تخليق السم وعمل بعض التجارب المعملية عليه كان لا بد من تجربته على بعض حيوانات التجارب وقام الباحث باختيار معهد باستير بدولة تونس، والذهاب إلى هناك  لعمل أول تجربة على فئران التجارب حيث أثبتت الدراسة  فاعليه شديدة جدا للسم المخلق معمليا على الحيوانات المختبرة.
 
بعد التأكد من نجاح السم المخلق معمليا كان لا بد من العمل على إنتاج مصل مضاد لهذا السم وللعمل على ذلك قام فريق البحث معمليا بتخليق عدد من الأجسام المضادة لهذا السم وهو ما يعرف علميا بـ Nanobodies حيث يتم استخدام تلك الأجسام المضادة لمعادلة مفعول السم كليا، وبعد العديد من الدراسات، توصل الفريق للوصول إلى أقوى جسم مضاد يمكن استخدامه لمعادلة مفعول السم، وتم تجربة هذا الاكتشاف على فئران التجارب وأثبتت نجاح بنسبة 100 %.
 
تعتبر هذه الدراسة مثال لكيفية تخليق البروتينات الصعبة بل والسامة منها والمسببة للعديد من الأمراض معمليا، وذلك للتوصل إلى عمل أجسام مضادة لتلك البروتينات حيث يمكن استخدامها لعمل علاج حيوي وخالي من أي مواد كيميائية لتجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية.
 
يقول الباحث نعمل الآن على استخدام تلك التكنولوجيا الحيوية الحديثة في ابتكار أدوية جديدة للعديد من الأمراض ومنها على سبيل المثال مرض السرطان.
 
وأضاف، إنه يأمل في تطبيق تلك التكنولوجيا قريبا لتصنيع أدوية بيولوجية والابتعاد تماما عن استخدام الأدوية الكيميائية لتجنب أثارها الجانبية

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء