الفيتشية أو الإنجذاب الجنسي غير الطبيعي..الأسباب والعلاج


تعتبر الفتيشية احد الاضطرابات الجنسية التي تنتشر تقريباً بين الرجال فقط، ولكن ذلك لا يمنع ان يكون هناك نسبة بسيطة من السيدات لديهن هذا الاضطراب، والذي يعتمد على شيء غير حي ليكون منبهاً للإثارة الجنسية والارتواء الجنسي. كثير من هذه الاشياء الفتيشية هي اجزاء معينة من الجسد، وكما ذكرنا قبل اسطر فإن الفتيشية هي عند الرجل. وتختلف الاجزاء التي تثير الرجل جنسياً من شخص لآخر، وتلعب الثقافة الاجتماعية دوراً مهماً في التأثير على الرجل، ففي بعض المناطق الاسيوية مثل الصين يرى الرجل الصيني في القدم الصغيرة للمرأة اثارة جنسية كبيرة، وكذلك بعض البلدان الاسيوية. وتلعب الثقافة الاجتماعية دوراً مميزاً في هذا الامر.والرجال الذين يجدون ما يثيرهم جنسياً في شريكاتهم في الحياة العاطفية والجنسية، ينعكس ذلك على حياتهما العادية واليومية بشكل ايجابي. فالرجل الذي يشعر باكتفاء ذاتي جنسي مع شريكته في حياته الزوجية، يعيش حياة مريحة، ويستطيع ان يحل الزوجان مشاكلهما الاخرى بطريقة اسهل من الاشخاص الذين يعيشون حياة جنسية غير سعيدة. فالرجل الذي يشعر بالارتواء الجنسي داخل منزله لا يبحث عنه في الخارج ولا يكون حريصاً على القيام بعلاقات خارج علاقته الدائمة المستمرة مع زوجته.
الشيء المثير ان الاجزاء الجسدية تغيرت مع مرور الزمن، ففي القرن التاسع عشر، كانت اليد بالنسبة للمرأة هي مثار الجنس عند الرجل، ويقول دكتور فون كرافت - ايقن بأن ذلك كان نتيجة انتشار العادة السرية المنتشرة ذلك الوقت..! وان هذه الايثارة الجنسية التي كانت في القرن التاسع عشر تحولت الى اجزاء اخرى في القرن العشرين..!.
ويقسم علماء الطب النفسي الجنسي الفتيشية الى ثلاثة انواع:
1 - الفتيشية المتعلقة بالجسد الانثوي: هذا الامر لا يعتبر امراً غير طبيعي بمعنى الكلمة، وليس اضطراباً، وهناك خلط في هذا الموضوع بين كونه امراً طبيعياً، اوشيئاً غير طبيعي. فكون الشخص يهتم بجزء معين من جسد المرأة، هذا ليس اضطراباً بمعنى الكلمة، ولكن انشغال الرجل بجزء معين من جسد المرأة قد يجعله ينشغل عن بقية جسد المرأة ويكتفي بالجزء الموله والذي يجعله منتشياً جنسياً فقط بهذا الجزء. هذا الامر قد يجعل المرأة تعاني من جراء هذا السلوك الجنسي حيث لا يهتم ببقية جسد شريكته والذي قد يضايق المرأة في بعض الاحيان، وربما منعها من الاستمتاع الكامل مع شريكها الجنسي. ولكن ثمة اموراً قد تجعل الحياة الجنسية بين الشريكين رائعة وتستطيع بعض النساء من جعل هذا الامر في صالحهن اذا عرفت كيف تتصرف وتقلب هذا الوله بجزء معين الى وله وانتشاء في الشراكة الجنسية بين الطرفين. عندما مثلاً يكون مولعاً بجزء معين فهذا قد يجعل المرأة تستطيع ان تكسب هذا الولع لامتاع شريكها الجنسي بطرق مثيرة له وكذلك لها. وتقول الدراسات الاوروبية الآن بأن اكثر الرجال الآن يهتمون كثيراً بالاجزاء التي اصبحت المرأة تظهرها بشكل اكثر من السابق، وهذا لأن في الفترة الاخيرة عندما بدأت المرأة تكشف هذه الاجزاء بشكل كبير وواضح وهذا قد يكون صحيحاً.
2 - امتداد للجسد الانساني ثمة مواد وادوات تثير الجنس عند بعض الرجال، وغالباً ما تكون هذه الامور سرية، ويحتفظ بها الرجل لنفسه، ويكون شخصاً طبيعياً من حيث السلوك العام، لكن اشياء مثل قطع الملابس او الاحذية، وهناك امثلة اخرى تتميز بنسيج خاص من الادوات البلاستكية او الجلدية، او حتى العرق.
وتتباين الاشياء الفتيشية في اهميتها بالنسبة للفرد وفي بعض الحالات يكون دورها ببساطة هو تعزيز الاثارة الجنسية المكتسبة بالطرق الطبيعية.
لذلك من غير المستغرب بأن بعض الرجال يطلبون من زوجاتهم لبس ملابس غريبة من الانواع البلاستيكية او الجلد والقيام ببعض الاعمال التي قد تدخل ضمن الاطار الغريب ولكن هذا يضفي على العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة نوعاً من الإثارة وقد تتجاوز بعض السلوكيات القبول لدى بعض السيدات في المجتمعات المحافظة، لذلك قد تجد بعض الرجال يبحثون عن هذه الامور خارج نطاق الزواج.. وهنا تكمن المشكلة اذ تسبب للرجل الحرج ووضع نفسه في مواضع غير مرضية، وربما قادته الى اللجوء الى بائعات الجسد، التي غالباً ما يكن يعانين من اضطرابات نفسية حسب اغلب الدراسات التي اجريت عليهن في البلدان الغربية وكذلك بعض البلدان الاسلامية والعربية، حيث تنتشر هذه التجارة بصورة سرية في معظم دول العالم..! وهناك بعض الخلط بين هذا النوع ورغبة الرجل في ارتداء الملابس النسائية الداخلية عند ممارسة العملية الجنسية، وهذا قد يضايق بعض الزوجات، ولكن بعضهن يتحملن مثل هذه الأمور على مضض يصل الى درجة كراهية العلاقة الحميمة بينها وبين زوجها..!!.
3 - انواع معينة من المواد التي يعشقها الاشخاص الذين يعانون من الفتيشية:
في الوقت الحالي وحسب الدراسات من المراكز المتخصصة في الصحة الجنسية النفسية، تشير هذه الدراسات الى ان اكثر الرجال يفضلون المواد المطاطية، خاصة انواع معينة من الملابس المصنوعة من المطاط. تأتي في المرتبة الثانية المواد المصنوعة من الجلد، والمواد المصنوعة من البلاستيك اللامع الاسود. وهناك حالات يميل فيها الرجل الى المواد المصنوعة من الحرير.
كما قلنا في مقدمة المقال بأن هذا السلوك (الذي قد يصل الى الاضطراب عند البعض) يكاد يقتصر على الرجال. وفي احصائية من مستشفى الموزلي، انه من بين 48 حالة تم تحويلها الى عيادات الاضطرابات الجنسية كانت هناك امرأة واحدة فقط، وكانت شاذة جنسياً.

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء