الولادة القيصرية؛ راحة للام وتعب للطفل





رغم أن النساء وأطباء التوليد قد يفضلون الولادة القيصرية على الطبيعية نظراً لسهولتها وقلة الألم والعبء الذي تشكله على الأم والطفل بآن معاً إلا أن الكثير من الدراسات أظهرت أن الولادة القيصرية تزيد احتمال إصابة الطفل ببعض الأمراض التحسسية فيما بعد كالربو والتهاب الجيوب التحسسي، وعلى ما يبدو فإنها تزيد احتمال إصابته بالبدانة وفق دراسة حديثة.
ففي هذه الدراسة المنشورة في "أرشيف أمراص الطفولة" وجد الباحثون أن الأطفال الذين يولدون بعملية قيصرية - وهم يشكلون حوالي ثلث أطفال الولايات المتحدة- يزداد احتمال إصابتهم بالبدانة فيما بعد بمقدار الضعفين مقارنة بالأطفال الذين ولدوا ولادة طبيعية.
وقام الباحثون بمراجعة سجلات 1255 حالة ولادة بين عامي 1999و2002 في ولاية ماساشوستس الشرقية في الولايات المتحدة الأميركية، وقد كانت ربع هذه الحالات ولادة قيصرية.
وبعد ولادة الأطفال قام الباحثون بقياس وزنهم ثم كرروا القياس بعد ستة أشهر وثلاثة سنواتٍ، وبالإضافة للوزن تم قياس سماكة طية الجلد بعد ثلاث سنوات وهو مشعر على محتوى الدهون لدى الطفل.
ولاحظ الباحثون أن الأمهات اللواتي أنجبن أطفالهن بعملية قيصرية كن أكثر بدانة من اللواتي أنجبنهم بطريقة طبيعية، كما أن مدة الحمل لدى أولئك الأمهات كانت أطول أما مدة الإرضاع الطبيعي فقد كانت أقصر.
ولكن بمعزل عن العوامل السابقة فقد لاحظ الباحثون أن الولادة القيصرية تضاعف خطر البدانة عند الأطفال ببلوغهم العام الثالث من العمر.
وكان حوالي 16% من أطفال الأمهات اللواتي أجرين العملية القيصرية بدينين ببلوغهم الثالثة من العمر مقابل 7.5% فقط من أطفال الأمهات اللواتي أنجبن أطفالهن بشكل طبيعي.
ويفسر الباحثون هذا الخطر المزداد لدى هؤلاء الأطفال إلى اختلال نسبة أنواع معينة من الجراثيم المفيدة الموجودة بأمعائهم (والتي تُدعى الفلورا المعوية)، فالأطفال الذين يُولدون بعملية قيصرية تكون نسبة الجراثيم التي في أمعائهم أكبر ونسبة أشباه البكتيريا أقل، عكس ما يشاهد عند أقرانهم الذين أبصروا النور بولادة طبيعية، هذا وقد لاحظ الباحثون أن النوع الأول يوجد بنسب أعلى لدى الأشخاص البدينين، وقد يساهم هذا النوع من البكتيريا بالبدانة عن طريق زيادة كمية الطاقة الناجمة عن استهلاك الأطعمة، إضافة لتحفيز تشكيل مقاومة للانسولين في الخلايا وترسب الدهون في الأنسجة.
ويذكر الباحثون"هذا الرابط بين الولادة القيصرية وبدانة الأطفال يؤمن سبباً منطقياً لتجنب العملية القيصرية ما لم تكن هناك حاجة طبية تدعو لها" ويضيفون بأنه يجب إعلام الأمهات اللواتي يخترن هذه الطريقة لإنجاب أطفالهن بالمشاكل التي قد تلحق بصحة أطفالهن جراء هذا القرار والتي تعتبر البدانة واحدةً منها.                                      

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات