الطب يصنع أملا جديدا للمرضى وينقذ القلب من القصور


 أعلن أطباء بريطانيون السبت أنهم سيجرون الاثنين أول عملية جراحية في العالم لتقليص حجم القلب وتحسين حالة مرضى قصور القلب باستخدام جهاز جديد للتنشيط الكهربائي.
وأكد الأطباء في مستشفى أمراض القلب والصدر والمستشفى الملكي في جامعة ليفربول في بيان السبت انه سيتم تثبيت جهاز شبيه ببطارية القلب العادية٬يعمل على إرسال إشارات كهربائية مباشرة للعصب الحائر ٬بهدف المساعدة على حماية القلب من آثار إفراز الجسم لهرمون الأدرينالين ٬الذي يزيد من قوة وسرعة ضربات القلب.
وأشار الأطباء إلى أن مرضى قصور القلب يعانون من تزايد إفرازات هذا الهرمون كاستجابة طبيعية من الجسم للمرض ٬الأمر الذي يزيد من تعقيدات الداء التي عادة ما تؤدي الى الوفاة.
وأوضحوا انه مع مرور الوقت ٬وعندما يصبح القلب عاجزا عن ضخ الدم بشكل طبيعي يبدأ الدم بالتجمع داخل القلب ليزيد من حجمه ٬وكلما زاد حجمه ازدادت الأعراض سوءا.
ومن جهته بين الدكتور جاي رايت ٬الجراح في مستشفى أمراض القلب والصدر انه بحماية القلب من إفرازات الأدرينالين ووقف زيادة حجمه يمكن مع مرور الوقت ملاحظا تراجع حجم القلب لتبدأ معه حالة المريض بالتحسن.
وذكرأن "العملية جربت على الفئران والكلاب ونجحت في تحسين حالاتهم وإطالة أعمارهم بشكل لافت" مضيفا أن "ثلاثين مستشفى حول العالم تنتظر نتائج العملية بداية الأسبوع المقبل للقيام بمئة عملية جراحية مماثلة".
المصدر:

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات