خسارة شخص عزيز يمكن أن تسبب نوبة قلبية مفاجئة - إستشارة طبية أون لاين
خسارة شخص عزيز يمكن أن تسبب نوبة قلبية مفاجئة

خسارة شخص عزيز يمكن أن تسبب نوبة قلبية مفاجئة


تقول الدراسات بأن خسارة شخص عزيز قد تؤدي إلى نوبة قلبية. وتقترح أحدى هذه الدراسات بأن الأشخاص الذين يسمعون بالخبر المؤسف فجاءة قد يتعرضون الى الإصابة بالنوبة القلبية 21 مرة أكثر من المعدل الطبيعي خلال اليوم الأول من خسارة الشخص العزيز، ثم تتراجع هذه النسبة الى 6 مرات في الأيام التالية، وبعد ذلك تستمر في التراجع إلى أن تعود إلى الوضع الطبيعي خلال شهر من الحدث.
هذا وتمت مقابلة 1,985 شخص أثناء الدراسة. وكان السؤال الاهم لهم هو ما إذا كانوا قد خسروا شخصا عزيزا فورا قبل نوبتهم القلبية. كما سألهم الباحثون ما إذا كانوا قد تعرضوا لنوبة قلبية خلال فترة لم يتوقعوا فيها خسارة هذا الشخص. فوجدوا انه مقارنة مع هذه الفترة السابقة، فأن خطر التعرض لنوبة قلبية زاد إلى 21 مرة في الساعات الـ24 بعد الفاجعة.
ويواجه أكثر الناس الحدث السيء بشكل غير متوقع، لذا فأن خطر النوبة القلبية المرتبط بالفاجعة يحتمل أن يكون اقل بكثير من تلك التي تحدث بسبب محفزات أخرى. ويشير العلماء بأنه وفي الإسبوع الأول بعد خسارة شخص عزيز، يمكن أن يعاني الناس من خطر متزايد للإصابة بالنوبة القلبية.
ويقوم العلماء حاليا ببحث ما إذا كانت العناية الإضافية أو النصيحة أثناء هذه الفترة فعالة ويمكن أن تقلل من هذا الخطر. ولهذا ينصح بنقل الأخبار المؤسفة بالتدريج وليس دفعة واحدة أو بطريقة مفاجئة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية، كما يستحب أن لا يترك الأشخاص الذين فقدوا شخصا عزيزا لوحدهم أيضا.

تواصل معنا

Name

Email *

Message *