يالفيديو :ستة امور تزعج النساء اثناء الجماع


هناك ستة أمور تزعج النساء أثناء ممارسة الجنس مع الزوج ، وتم إجراء بحث موسع اجري على عدد كبير من النساء كانت النتيجة أن اكثر العادات الجنسية التي تزعج النساء تتلخص في أمور أساسية :

طلب الاذن

اكثر الأمور التي تزعج النساء هي أن يقوم الرجل بطلب ممارسة الجنس من زوجته، بمعنى أن الزوج يجب أن يعرف كيف يشعر الزوجة برغبته في ممارسة الجنس عن طريق التلميح ودون أن يضطر إلى التصريح فمجرد نظرة ذات معنى أو لمسة معينة قد تكون كافية لجعل الزوجة تفهم المغزى دون أن يضطر الزوج إلى مضايقة الزوجة بطلب ممارسة الجنس بشكل مباشر.

ممارسة الجنس الروتيني

تعتبر الكثير من النساء ممارسة الجنس دون أية عاطفة ممل جدا. فليس هناك امرأة تحب أن تعامل على أنها أداة جنسية للرجل، لذلك ينصح الخبراء أن يقوم الرجال بمراعاة مشاعر النساء أثناء الممارسة الجنسية حيث أن بعض النساء لا يظهرن شعورهن بالضيق من هذه المعاملة إلا أنهن يشعرن بها، هذا الأمر قد يخلق تعقيدات كبيرة تحت السطح قد تتراكم لتصبح مشكلة كبيرة في أي مرحلة من عمر الزواج.

بذل جهد إضافي ليبدو الموضوع اكثر رومانسية

قد تبدو العلاقة الزوجية روتينية بعد انقضاء فترة على الزواج، وقد يبدو الأمر للرجل أن موضوع الجنس قد اصبح مفروغا منه لكن الأمر مختلف بالنسبة للزوجة. إنها بحاجة أن تشعر بدفء وحنان الرجل وأن تشعر كل يوم أنة يزداد رومانسية وشوقا لزوجته. لذلك على الأزواج أن يقوموا ببعض التصرفات البسيطة التي تجعل الزوجة تشعر أنها لا زالت تحتل مكانة عالية في حياة الزوج، كأن يترك لها ملاحظة مثيرة قبل الخروج إلى العمل، أو أن يملأ المكان بالشموع لتفاجأ به بانتظارها عند عودتها من الخارج، الأمر فقط بحاجة إلى لفتات بسيطة تضفي النشاط و الرومانسية على الحياة.

ممارسة الجنس في نفس المكان

إن الزوجة قد تشعر بالملل إذا ما كانت الممارسة الجنسية بينها وبين الزوج تحدث في نفس المكان لفترة طويلة جدا، والحلول لهذه المشكلة بسيطة فالغرف في المنزل متعددة والخيارات مفتوحة. أما إذا تعذر ذلك فتغيير الستائر في نفس الغرفة أو استبدال الألوان المستخدمة في الدهان قد تساعد على كسر الروتين و الملل.

كثرة الكلام أو عدم الكلام

إن المرأة تشعر بالضيق إذا ما قام الزوج بإعادة نفس الكلام أثناء ممارسة الجنس حتى يصبح الموضوع بالنسبة لها شريط ممجوج يعاد كل مرة أثناء العملية الجنسية. لذلك ينصح الرجال بتغيير الجمل المستخدمة من حين لاخر لكسر الملل و الروتين. المشكلة الأخرى في هذا السياق هي أن الزوج قد يكون من النوع الذي لا يتكلم أثناء ممارسة الجنس، هذا الصمت المطبق قد يدفع الزوجة إلى فقدان الرغبة في ممارسة الجنس مع الزوج أو قد يؤدي إلى فقدان الشهوة الجنسية عند المرأة.

عدم الرغبة في كسر الروتين

قد تفقد الزوجة الرغبة في ممارسة الجنس مع الزوج إذا توقف الرجل عن البحث عن وسائل جديدة للمتعة الجنسية. فالزوجات يشعرن بالضيق في حالة قيام الأزواج بممارسة الجنس بطريقة واحدة على مدى سنوات الزواج. لذلك يجب التجديد دائما في الحياة الجنسية بين الزوجين .

شارك الموضوع

التعليقات
3 التعليقات

3 التعليقات

شاركنا بـ التعليقات
Anonymous
April 12, 2013 at 6:05 PM حذف

من وجهة نظري هناك اكثر من منظور لهذه المسألة، اي صحيح ان المراة هي ملكة بيتها و هي المسؤولة عن اضاءة أو تظليم حياة زوجها، بس هذا لا يعني ان يكون الرجل خارج المسؤولية، لان هناك نوع من الرجال مهما لمحت المراة ومهما وفرت من وسائل الراحة والرومانسية لا تلقى استجابة، مما يكسر لديها المبادرة أو حتى الرعبة، الحياة الجنسية عند الازواج يجب ان تخلو من الروتين ، وايضا ابعادها عن اعباء الحياة، لان اهمالها ايضا يزيد الطين بلة وتصبح بذلك الحياة شبه مستحيلة بينهما، و كنتيجة لذلك إما الانفصال أو الخيانة.

رد
avatar
Anonymous
May 7, 2013 at 12:27 AM حذف

ألهاكم التكاثر

رد
avatar
May 12, 2013 at 6:13 AM حذف

شكراً لك على النصائح المميزة

رد
avatar

أضف تعليقك وأترك بصمتك الإبتساماتإخفاء