التهاب القولون - إستشارة طبية أون لاين
التهاب القولون

التهاب القولون

و يسمى التهاب المصران الغليظ؛ وأهم أعراضه الإسهال ونزلة المصران الغليظ، وغالباً ما يكون مصاحباً لالتهاب المصران الدقيق. وتصحب التهاب القولون تقلصات في القولون والمصران الغليظ، تؤدي إلى مغص وإمساك وبدرجة متزايدة إلى إسهال.
أكثر أسباب التهاب القولون شيوعاً؛
- التوتر العاطفي، أو القلق : هذا يعني أن جزءاً من العلاج على الأقل، يجب أن يكون نفسياً؛ وينبغي أن يتعلم المريض كيف يتحكم فيما يعتريه من توتر وقلق، حتى لا يؤثر في صحته البدنية، حيث أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين شخصية الفرد ومرضه.
- يعتبر المرض من أمراض فرط الحساسية، حيث تلعب المستأرجات الجسمية دوراً مهماً. 
- يمكن أن ينشأ التهاب القولون نتيجة عادات الأكل غير المتبصرة وتناول جرعات زائدة من الملينات.
- قد ينشأ الالتهاب أيضاً نتيجة عدوان عضوي من أحياء متعددة؛ كالسالمونيللا والأميبا وتلبك الدورة الدموية.
أهم وسائل التشخيص؛ هي تنظير المستقيم والخزعة، ثم يأتيفحص الأشعة السينية، الذي يعطي معلومات أفضل عن التغييراتفي الجزء العلوي واليميني من المصران الغليظ، ولكنها لا تظهر أي تغيرات في بداية المرض.


الأعراض والعلامات

ألم في البطن
- فقدان الشهية
- الإسهال
- التعب
- التشنج
-الانتفاخ.
- فقدان الوزن
- التغييرات في عادات الأمعاء
- العلامات التي تظهر تنظير القولون تشمل :القولون الحمامي المخاطي (احمرار السطح الداخلي للقولون) القرحة والنزيف.

العلاج

العلاج يعتمد على المسبب , على سبيل المثال عادة ما يتم علاجالتهاب القولون المعدي بالمضادات الحيوية. و لعلاج التهابالقولون؛ من المحبذ أن تجري تغييرات في عادات الأكل والغذاء، وتتوقف التغييرات على الأعراض، ولكن في معظم الحالات، يكون من الأصوب التزام الغذاء البسيط، الذي يحتوي على أدنى قدر من الخشارة. ويتكون من الأطعمة الرقيقة بدون توابل، والتي يتحملها المريض ولا تثير حساسيته. ويجب الابتعاد عن الملينات والمواد المهيجة؛ كالكحول والقهوة والشاي، وأن تكون الوجبات خفيفة، ويجب الاهتمام بالهدوء والابتعاد عن المثيرات العاطفية، ويستحسن استشارة طبيب نفسي في حالة عدم التجاوب.
التهاب القولون الحاد يمكن أن يهدد للحياة، وربما يتطلب الجراحة.

التشخيص

الأعراض قد تدل على التهاب القولون و عن طريق الحصول على :
- التاريخ الطبي
-الفحص الجسدي
-التحاليل المخبرية (تعداد الدم الشامل ،فحص الكهارل، وعينة البراز ، وجود البويضات و الطفيليات في البرز).
-التصوير الطبي (مثل تصوير البطن المقطعي ، الأشعة السينية للبطن) .
تنظير السيني، تنظير القولون

العقاقير

علاج التهاب الأمعاء الناخر يشمل :
وقف التغذية ، و إعطاء السوائل الوريدية مع الانتباه إلى الكهارل والتوازن الحمضي القاعدي , المضادات الحيوية يجب أن تبدأ حالما يتم الحصول على العينة.

العلاج الأطفال مع التهاب القولون الغشائي الكاذب يعتمد على شدةالمرض. الحالات الخفيفة تتطلب وقف المضادات الحيوية والعلاج الداعم مع السوائل والكهارل. أما الحالات الشديدة من التهابالقولون المرتبط بالمضادات الحيوية أو سموم المطثية الصعبة فيالبراز عن طريق إعطاء المريض ميترونيدازول عن طريق الفم (30 ملغ / كغ / مقسمة على 4 جرعات) أو فانكومايسين عنطريق الفم (40 ملغ / كغ / مقسمة على 4 جرعات).
علاج التهاب القولون البكتيري :
الشيغيلات هي الوحيدة التي أثبتت المضادات فعاليتها في علاجها . و استخدام المضادات الحيوية يقصر عمر المرض و يخففمن الأعراض وعاللامات والحد من انتقال المرض. تريميثوبريم - سلفاميثوكسازول (TMP - SMZ) هو الدواء المفضل الأولي؛ الفلوروكينولونات وسيفترياكسون هي البدائل.

إذا كان يشتبه بالسالمونيلا: سيفوتاكسيم عن طريق الوريد (200 ملغ / كغ / مقسمة على 4 جرعات) أو سيفترياكسون (100 ملغ / كغ / مقسمة على جرعتين) ينبغي أن تبدأ في العلاج. وتشمل العلاجات البديلة الكلورامفينيكول (100 ملغ / كغ /مقسمة على 4 جرعات)، أو في المراهقين ، الفلوروكينولونات. تريميثوبريم - سلفاميثوكسازول هو الدواء المفضل عندما يشار إلى العلاج عنطريق الفم.
علاج اليَرْسَنِيَّةُ الملْهِبَةُ للمعَى و القَوْلون :العلاج يكون بالجنتاميسين عن طريق الوريد (5-7،5 مغ / كغ / مقسم على 3 جرعات) . المضادات الحيوية البديلة تشمل الكلورامفينيكول، كوليستين، والكاناميسين.
العطيفة الملهبة للأمعاء (Campylobacter enteritis) : عادة تشفى لوحدها و هي قد تستجيب للالإريثروميسين وسيبروفلوكساسين، و لم يتم العلاج بالمضادات الحيوية و مع ذلك انخفضت مدةالإسهال.
علاج التهاب القولون الأميبي وتشمل ميترونيدازول , ايودوقينول( iodoquinol ) أو باروموميسين.
علاج داءُ الأمعاءِ الالْتِهابِيّ : يعتمد على شدة المرض و العلاج يعتمد على تقليل شدة الإلتهاب و منع المضاعفات أو تكرارالمرض و الأدوية المستخدمة للعلاج :
- أمينوسيلسيلات ( سلفاسالازين , ميسالامين )
- الكورتيزون (بريدنيزون ، بوديزونيد)
- معدلات المناعة (مثل الآزويثوبرين ، 6 - مركابتوبورين) .
- المضادات الحيوية (ميترونيدازول ، سيبروفلوكساسين).
- البروبايوتكس (مثل لاكتوبسيلس ).
- العوامل البيولوجية ( مثل انفليكسيماب ) .

الوقايه

التهاب القولون المعدي لا يزال مرض شائع في جميع أنحاء العالم، فالمحافظة على نظافة اليدين و أدوات الطبخ من أهم أسباب الوقاية من التهاب القولون المعدي .
داءُ الأمعاءِ الالْتِهابِيّ من الصعب منعه فقد يكون سببه الوراثة أو خلل في عمل جهاز المناعة .                     

تواصل معنا

Name

Email *

Message *