هل شهر رمضان يزيد وزنك ام ينقصه ؟


كيف نستفيد من حمية الصيام؟
إن حميةُ الصيام مفيدةً، لأنَّها تساعد على استنفاد المخزون الفائض من الشحوم المتراكمة في الجسم.
ولكي نستفيدَ من حمية الصيام، لابدَّ من اعتماد نظام غذائي صحِّي في الليل، أمَّا الذين يجوِّعون أنفسهم نهاراً، فإذا جاء الليل هجموا فيه على الطعام يأكلون بلا حساب، فهؤلاء يصير الصومُ بالنسبة لهم “صوماً عكسياً”، أي أنَّه يضرُّهم ولا ينفعهم.

ولتخفيض الوزن بمقدار كيلوغرام واحد أسبوعياً، يلزم تقليل السُّعرات الحرارية في الوجبات الغذائية بمقدار 1100 كيلو كالوري عن الاحتياج اليومي للشخص.لماذا يفشل كثيرٌ من البدينين في تخفيف أوزانهم؟
السببُ هو أنَّ الأمرَ يتطلَّب تغييراً في نظام الأكل, وزيادة في التمارين الرياضية, وامتناعاً عن بعض أنواع الطعام، أي أنَّه يحتاج إلى إرادة وعزيمة وصبر وإصرار.
والاحتياجُ اليومي جرى تقديرُه في جداول معروفة لدى المتخصِّصين في التغذية، وهو في الجملة يترواح ما بين 2000 كيلو كالوري و3000 كيلو كالوري.
طرقُ علاج السِّمنة كثيرة، ومنها علاجُ السمنة بالصيام، وهذا أسلوبٌ معروف ومتَّبع في عيادات كثيرة في الغرب والشرق، صحيح أنَّ أكثره يصنف ضمن الطبِّ البديل، لكن هناك مراكز طبِّية معاصرة تعتمد هذا النوع من العلاج.
في رمضان تزداد الأوزان
وقد يشكو الكثير من المراجعين من زيادة أوزانهم خلال شهر رمضان. ففي حين انه يفترض ان الصيام يقلل الوزن. ويحسن الصحة، نجد أن ما يحدث هو عكس ذلك. وقد أجرينا أكثر من بحث سابق خلال شهر رمضان ولاحظنا أن أوزان بعض المشاركين في البحوث تزداد خلال شهر رمضان. وقد تبدو هذه الظاهرة غريبة نوعًا ما لمن لم يعش في مجتمعنا. أما الذي يعيش في المجتمع، فإن لديه وبدون شك بعض التفسيرات. ونحن نعزو هذه الظاهرة لعدة أسباب بعضها واضح للقراء مثل :
– زيادة السعرات الحرارية المتناولة في رمضان. ففي شهر الصيام تتغير نوعية الأكل التي يتناولها أكثر الصائمين، حيث يفضل المجتمع المأكولات الدهنية والحلويات (الغنية بالسعرات الحرارية) لسبب غير واضح. كما أن زيادة أكل هذه النوعية من الطعام في الليل (الوقت الذي لم تعتد المعدة على الأكل فيه) يسبب اضطرابات الهضم، وقد يؤدي إلى السهر.
– كما أن تناول المنبهات بشكل مفرط خلال ليالي رمضان يعتبر سببا آخر ومهماً للسهر.
والسهر هو السبب الثاني لزيادة الوزن، والذي لا يدرك أهميته الكثير من الناس. فقد أظهرت الأبحاث أن النقص الحاد في النوم يؤثر في عملية الأيض في الجسم ويسبب زيادة الوزن.
حيث أظهرت العديد من الدراسات وجود ارتباط وعلاقة بين السمنة وقلة عدد ساعات النوم. وأظهرت دراسة أجريت في الولايات المتحدة ونشرت نتائجها في مجلة حوليات الطب الباطني وجود ارتباط بين نقص النوم وزيادة الوزن. وحديثًا كذلك أظهرت الدراسات وجود علاقة بين النوم واثنين من أهم الهرمونات التي تتحكم في الشهية والأكل. وهذان الهرمونان هما ليبتين (Leptin) وقريلين (Ghrelin). فزيادة الهرمون الأول يؤدي إلى نقص الشهية، وزيادة الهرمون الثاني يؤدي إلى الجوع أو زيادة الشهية والأكل. ونقص النوم يؤدي إلى نقص هرمون الليبتين الذي يسبب الشبع وزيادة هرمون القريلين الذي يسبب الجوع. أي أن نقص النوم قد يؤدي فسيولوجيا إلى زيادة الوزن بسبب زيادة الشهية. وأظهرت نتائج بحث ميداني على طلاب الثانوية في إحدى الولايات الأمريكية ونشر في مجلة النوم والتنفس وجود علاقة قوية بين الإكثار من شرب القهوة ونقص عدد ساعات النوم من جهة وزيادة الوزن من جهة أخرى. فقد وجد الباحثون أن احتمال السمنة عند الطلاب الذين ينامون أقل من خمس ساعات يوميًا كان 8.5 أضعاف احتمال زيادة الوزن عند الطلاب الذين ناموا أكثر من 8 ساعات. في حين كانت الاحتمالات الأخرى 2.8 ضعف للذين ينامون 5 إلى 7 ساعات و1.3 للذين ينامون 7 إلى8 ساعات. وقد تكون هناك أسباب أخرى تربط نقص النوم بزيادة الوزن منها على سبيل المثال أن الذين يسهرون خلال ليالي رمضان في العادة يسهرون لمشاهدة التلفزيون أو زيارة الأقارب أو قضاء بعض الوقت في المقاهي، وهذا النوع من النشاط يصاحَب عادة بالأكل، وعادة الأكل غير الصحي المحتوي على سعرات حرارية عالية، أي أنه يؤدي في النهاية إلى زيادة الوزن.
سبب ثالث، هو نقص الجهد المبذول خلال رمضان. فقد وجدنا في بحث سابق نشر عام 2010 وبحث آخر أجريناه حديثا لم ينشر بعد، قمنا خلالهما بقياس الجهد المبذول خلال شهري شعبان ورمضان بطريقة موضوعية بواسطة جهاز محمول ، أظهر البحثان أن ممارسة الرياضة تقل بشكل حاد في رمضان ويميل الناس للخمول والكسل، وهذا سبب آخر لزيادة الوزن.
المصدر : « وكالات الانباء »

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات