كيف نتجنب السمنة في رمضان؟


وردت لصفحتنا  أسئلة عديدة من القراء تستفسر عن كيفية تجنب السمنة في شهر رمضان .. يجيب عن هذا السؤال الدكتور السيد محمود حماد أخصائي الأغذية الإكلينيكية بالمعهد القومي للتغذية فيقول..
د.السيد محمود حماد

يجب أن نعلم جميعا أن التغذية السليمة هي حجر الزاوية في كل أحوال حياتنا وتعتبرهي الأساس السليم للوصول الى صحة مثالية باذن الله تعالى ولعلنا لو اتبعنا ذلك في شهر رمضان الكريم واستفدنا من عبادة الصيام التي كتبها الله علينا وطبقنا فيها أصول التغذية السليمة والاعتدال في تناول الأطعمة المختلفة فسوف نصل الى وقاية تامة من اعراض زيادة الوزن والسمنة التي هي بوابة واسعة جدا لكثير من أمراض العصر.

وللعلم فان الصيام عبارة عن رجيم قاس جدا يتعرض له الجسم أثناء ساعات طويلة. وعليه فإن استجابة الجهاز العصبي لهذا الحرمان الكامل، الذي يتعرض له الجسم ، هي نفس استجابته الفسيولوجية في حالات اتباع الريجيم القاسي في أيام السنة العادية. وهذه الاستجابة، هي تنشيط ميكانيكية التخزين والترشيد في استخدام الطاقة. ولأن صيام رمضان، يحرم الجسم حتى من الماء، فإن الترشيد في استخدام الماء في الجسم يحدث أيضا. ولذلك عند الوصول لنهاية يوم الصيام أي مع اقتراب وقت المغرب أو الافطار يكون الجسم في أشد حالات الاستعداد لتخزين أكبر قدر من السعرات الحرارية والماء وعليه فان ما فقدناه من وزن أثناء الصيام قد يعود سريعا وأكثر منه اذا ما أسرفنا في تناول وجبة الافطار بعد الصيام الطويل وهذا ما يفسر اصابة البعض بالسمنة بعد انتهاء شهر رمضان والعيد والافراط فيهما بشكل مبالغ فيه من جميع الولائم و المأكولات العالية في السكريات والدهون والطاقة .

ولكن كيف يمكننا تجنب هذا الأمر الخطير ؟
الاجابة الشافية والكافية في قوله تعالى في سورة الأعراف بسم الله الرحمن الرحيم ( يا بنى آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربو ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين ) صدق الله العظيم
ولو اننا طبقنا هذه الآية الكريمة تطبيقا عمليا خاصة في رمضان لكانت سببا مباشرا في تجنب حدوث السمنة بل وزيادة الصحة والعافية .

كما انه في حديث الصادق الأمين محمد صلى الله عليه وسلم الدليل العلمي والعملي حين قال (ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فاعلا فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه)
وهذا يوضح لنا الطريقة الصحيحة التى يجب ان نكون عليها في رمضان وفي غير رمضان

فاذا حل وقت المغرب وحان وقت الافطار فلابد وأن نبدأ بعد الدعاء بما نشاء وقبل صلاة المغرب بقليل من الأغذية السكرية سهلة الهضم والامتصاص والتي تعطي شعورا سريعا بالارتواء أو الشوربة الدافئة ذات المحتوى القليل من السعرات الحرارية لتهيئة المعدة لاستقبال وجبة الافطار بعد استراحة لصلاة المغرب. حيث أن البدء بتناول مواد سكرية سهلة الهضم والامتصاص تعمل على رفع مستوى سكر الدم بسرعة، وبالتالي تقلل إلى حد كبير شعور الجوع الناجم عن نقص سكر الدم خلال ساعات الصيام ومن هذه الأغذية المناسبة التمر والرطب مع الماء أو عصائر الفواكه وكذلك المشروبات الطبيعية مثل العرقسوس والتمر هندي وقمر الدين أو أنواع الحساء الدافئ المختلفة ( حبوب، خضار- لحوم) المضاف لها قليل من الدسم مثل قطع لحم أو سمك صغيرة.

وبعد أن تم تهيئة المعدة لاستقبال الطعام يمكن تناول وجبة الافطار المتوازنة في مكوناتها ( نشويات – لحوم – خضروات مطهية – سلطة خضراء - - الخ ) ولكن بكميات معتدلة ويفضل توزيعها على مرتين على أن تكون الوجبة التانية بعد العودة من صلاة التراويح .

ويمكن تناول الفواكة الطازجة كبديل للحلويات وبعض المشروبات والعصائر الطبيعية في الفترة ما بين الافطار والسحور وان كان لابد من البعض الحلويات الرمضانية فلا مانع من ذلك مشاركة مع الآخرين ولكن بكميات قليلة .

ونأتي هنا الى وجبة السحور والتي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تسحروا فان في السحور بركة ) وعلينا أن نعتبرها هي الوجبة الرئيسية وليست وجبة الافطار ويجب أن نؤخرها قدر الامكان قبل موعد الامساك على أن تحتوى على الأغذية التى تعطينا الاحساس بالشبع والامتلاء لفترة طويلة وتحتوى على المشروبات والماء الكافي لاحساسنا بالارتواء حتى لا نشعر بالعطش سريعا خلال نهار رمضان . ومن أمثلة هذه الأغذية البقوليات وأشهرها الفول المدمس واللبن ومنتجاته من الزبادى والأجبان والبيض ومنتجاته والبطاطس والخبز البلدي مع مكونات السلطة الخضراء مثل الخيار والخس والخضروات الورقية الأخرى التي تحتوي على كمية لا بأس بها من الماء والألياف فضلا عن محتواها العالي من العناصر الغذائية الهامة مع تجنب الأطعمة المقلية قدر الامكان مع تناول كمية كافية من الماء حتى حلول موعد أذان الفجر وبدء الصيام .

وبهذا يحقق الصيام المثالي - المتمثل في الحفاظ على وجبة السحور والاعتدال في وجبة الافطار والمحافظة على الحركة والنشاط أثناء الصيام - نظاماً غذائياً ناجحاً في علاج السمنة، وليس نظام التجويع ا لطويل بالانقطاع الكلي عن الطعام لفترة طويلة كما في بعض الأنظمة الغذائية القاسية والتي يكون معظم الوزن المفقود في الأيام الأولى بواسطة هذه الأنظمة هو في الواقع من الماء الموجود داخل الجسمء والأملاح الذائبة فيه.

واذا ما اتبعنا هذه النصائح والارشادات فلن نشعر بالكسل والخمول عقب الافطار
الهضم وحرقان المعدة وكل ذلك من الأعراض التي تظهر لدى الكثيرين بسبب النهم في تناول وجبة الافطار بمجرد سماع أذان المغرب .

شارك الموضوع

التعليقات
0 التعليقات